هلت أفضل أيام العمر .. فهل من مُشمر؟؟؟    ::    البقاء لله    ::    تهنئة بالمولود السعيد    ::    بداية العام الجديد 2014-2015    ::    كل عام وأنت بخير بمناسبة العام الدراسي الجديد 2014/ 2015    ::    اول يوم دراسى بمدارس الايمان الاسلاميه الاعداديه الخاصه 2014-2015    ::    تهنئة بالعام الدراسى الجديد 2014 - 2015    ::    تهنئة بالعام الدراسي الجديد 2014 / 2015 م    ::    إنا لله وإنا إليه راجعون    ::    وثيقة الانضباط للطفل لعام2014/2015م
الجودة الشاملة
وحدة التدريب
أرشيف التفوق
خريطة المدرسة
مدارســـنا
التعلم النشط
مجال الموارد المادية والبشرية
أخبار المدارس
معرض الصور
مكتبة الفيديو
نتائج الطلاب
دفتر الزوار
أسئلة متكررة
شكاوى واقتراحات
وظائف شاغرة
مواقع صديقة
المشاركة المجتمعية ومجلس الأمناء
تربويات
التوجيه والارشاد
شكر وعرفان
تحقيق صحفي مع أ/أحمد ميره بخصوص الاستراتيجيات التي تتبعها الإدارة في ظل ثورة 25 يناير

في إطار تشجيع المبادرات الإيجابية التي يقوم بها الطلاب بعد ثورة 25 يناير . . استقبل أ/ أحمد ميره ( نائب مدير المدارس) م/ شيماء خلف ( معلمة خدمة عامة) والطالبة / نهي دبور ( طالبة الصف الثاني الإعدادي ) في حضور م/ أميرة رزق ( ناظرة المرحلة الإعدادية) لإجراء تحقيق صحفي مع أ/ أحمد ميره حول الاستراتيجيات التي تتبعها الإدارة في ظل الظروف الراهنة..

 

استفتح أ/ أحمد ميره اللقاء بتلاوة القرآن الكريم والدعاء.. ثم بدأت الطالبة / نهي دبور حديثها بالحديث عن ثورة 25 يناير وأشارت إلي أنها في بداية الأمر كانت في مرحلة عدم فهم وكانت  ضد الثورة والتغيير ومع الاستقرار .. ومع بداية تحقيق مكتسبات الثورة تغيرت وجهة نظرها وشعرت بالإيجابيات والفخر بأنها مصرية وبأن من قام بالثورة والتغيير هم شباب مصر وأضافت أن مصر لديها مقومات تساعدها علي النهضة بالأمة العربية كلها عن طريق شراكة فاعلة..

وفي تعقيب علي حديث الطالبة / أشارت م/ شيماء خلف إلي أهمية المرحلة التي نمر بها الآن .. وأضافت أن الثورة تعتبر حالة نجاح ويجب علينا الحفاظ علي النجاح حيث أن المحافظة  علي النجاح أصعب من الحصول عليه وأعربت عن سرورها بالشباب المصري وهم أولي الناس بالحفاظ علي ثورتهم ..

 

ثم وجهت الطالبة/ نهي سؤالها إلي أستاذ / أحمد ميره عن الاستراتيجيات التي تتبعها الإدارة في ظل الظروف الراهنة..

بدأ أستاذ احمد ميره حديث بحمد وشكر الله عز وجل علي هذا الفضل وهذا النصر وهذا العطاء من الله عز وجل لشعب مصر وفي القلب منها – شباب مصر-

فعلينا جميعاً أن نُرجِع الفضل إلي صاحبه لأن الله عز وجل هو الذي أحيا عزيمة وروح الشباب واستنفر همهم وكانوا مستعدين للتضحية في كل وقت وفي كل محافظات مصر..

قال تعالي: " عسي الله أن يأتي بالفتح أو أمرٍ من عنده"

وأن مصر لا بد أن تعود للتبوء مكانتها كدولة عربية إسلامية لأن نهضة مصر تؤدي إلي نهضة الأمة العربية كلها..

ثم أضاف أنه فضل الله علينا في ظل هذا الحدث .. تم عقد عدة لقاءات كورش عمل داخل المدارس ( تربوي – تعليمي- جودة – إداري) ومن خلال ورش العمل تم الاتفاق علي استثمار وتعظيم قيم الثورة ( تغيير – حرية – عدالة اجتماعية) , وتطويع خطة المدارس لاستثمار وتعظيم هذه القيم من خلال القضايا العالمية والمهارات الحياتية التي تنص عليها وزارة التربية والتعليم..

منتج الورشة:

·        محور الطالب:

·    كيف يتم استغلال طاقات وإمكانياته من خلال:

أ‌-        الصفات المطلوب توفرها لدي الطلاب من خلال الحصص ونواتج التعلم الثلاثة ( معرفي – مهاري- وجداني) ومن خلال تفعيل القيم في حصص الريادة والنشاط وغيرها من مسارات العمل بدءاً من طابور الصباح ومروراً بفسحة الصلاة ..

ب‌-    خدمة المجتمع : يجتهد الطلاب في تحديد مبادرات ذاتية وتحويلها لعمل خدمي داخل وخارج المدرسي..

ج – قيادات : التركيز أثناء العمل الطلابي والمبادرات علي اكتشاف طاقات وإمكانيات الطلاب لإعداد قيادات طلابية..

 

* محور المعلم:

محور الارتكاز بالنسبة للعملية التعليمية وهو المسئول والمربي للطالب وكان نتاج الورشة للمعلم:

أ‌-        الصفات و القيم التي يتحلي بها المعلم ليصبح قدوة أمام طلابه قبل أن يوجه أو يُعّلِم ..

ب‌-    خدمة المجتمع : تقديم مبادرات لخدمة المجتمع ومؤسسات المجتمع المدني وبذلك يصبح طلاب ومعلمي المدارس أعضاء فاعلين ومشاركين في تعظيم الثورة عملياً..

ج- قيادات: التركيز علي إعداد قيادات من المعلمين في  الميدان باستثمار الطاقات والإمكانيات الموجودة..

 

* محور المشاركة المجتمعية:

   تم الاتفاق علي تفعيل دور المدارس مع مؤسسات المجتمع المدني والبيئة المحيطة ( مشروعات أصدقاء المرور- التشجير- وعي بقيم الثورة- ...)..

وأيضاً تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني مع المدارس من خلال خطة يتفق عليها من خلال مجلس الأمناء..

 

* محور الإدارة:

 وهي المسئولة عن صناعة المناخ الصحي المناسب لتشجيع وتحفيز المبادرين وذلك من خلال تفعيل العمل المؤسسي ، الشوري، تبني المبادرات الفعالة..

ومن هنا وجب علينا كمجتمع مدرسي تعظيم دورنا في المرحلة المقبلة تحت شعار " معاً نبني مصر" من خلال استثمار الإمكانيات  والطاقات المتاحة في جميع المؤسسات وشراكة فاعلة مع البيئة المحيطة ومن خلال هذه الرؤية نستطيع أن ننهض بمصرنا الغالية حتي تتبوأ مكانتها الفكرية..

 

وفي الختام أشار أ/أحمد ميره إلي أهمية تقديم مبادرات فاعلة وإعداد جدول زمني محدد داخل وخارج المدارس..

وأضاف : نصيحتي إلي طلاب وطالبات المدارس أن يقدموا مبادرات ذاتية ووضع مدي زمني لتنفيذ هذه المبادرات حيث تختلف المبادرات عن الرؤي .. نحن لا نريد رؤي وأفكار دون الإرادة والهمة العالية للتنفيذ..

 
البريد الالكترونى :

كلمه السر:
مارأيك فى النشاط المدرسى؟
ممتاز
جيد جدا
جيد
عادى
1734052